يعتبر المظهر الصحي للشعر من العلامات الهامة التي تعّبرعن الحالة الصحية للجسم بشكل عام وليس فقط كونه إحدى علامات الجمال، فهو كأي عضو في الجسم يحتاج إلى عناصر معينة ليحافظ على نموه وصحته، وفي حين أن عوامل مهمة مثل العمر والوراثة تلعب دورًا هامًا في فقدان الشعر وتساقطه لكن ذلك أيضًا يرتبط بحالات نقص التغذية التي ينتج عنها نقص عناصر هامة في الجسم، وفيما يتعلق بصحة الشعر يعتبر الزنك من أهم العناصر التي تساهم في نموه ومظهره الصحي الجميل، إلى جانب عناصر أُخرى.

ما هو الزنك؟؟

الزنك هو معدن رئيسي له العديد من الأدوار الهامة في الجسم، منها:

  • يعتبر عنصر تحفيزي لاصطناع أكثر من 100 إنزيم
  • ضروري لصحة الجهاز المناعي
  •  تخليق البروتين
  • ضروري لالتئام الجروح
  •  له دور هام في تطور الجنين أثناء الحمل، وفيما بعد خلال مرحلة الطفولة والمراهقة.

مصادر الزنك:

يعتبر المحار المصدر الأكثر غنى بعنصر الزنك، ولكن توجد مصادر أخرى في غذائنا اليومي  تعتبر غنية بالزنك وأهمها الفاصولياء، اللحوم الحمراء، منتجات الألبان والمكسرات.

يحتاج الجسم لعنصر الزنك بكمية ضئيلة، ولكن على الرغم من ذلك قد يحدث عوزه عند الكثير من الاشخاص بسبب سوء التغذية، أو لأسباب مرضية  مثل السكري، الأورام الخبيثة وأمراض الكبد ولذلك يحتاج هؤلاء الأشخاص لتناول متممات الزنك. وتوجد العديد من العلامات والأعراض التي تدل على انخفاض مستوياته في الجسم وأهمها:

  • تساقط الشعر
  • فقدان الشهية
  • بطء التئام الجروح
  • حبوب الوجه والأكزيما
  • بطئ النمو
  • الاحساس بطعم غريب
  • الإسهال
  • ضعف المناعة
  • خمول عقلي

ويعتبر بعض الأشخاص عرضة لنقص هذا العنصر الهام أكثر من غيرهم مثل أطفال الولادات المبكرة، الأشخاص الذي يأخذون تغذية وريدية، الأشخاص الذين يعانون من إسهال حاد مزمن، من تم تشخيصهم بفقر الدم المنجلي، مدمني الكحول، والنباتيين الذين يتبعون نظام غذائي قاسي.

متممات الزنك:

يوجد عدة أنواع موجودة في الأسواق لمتممات الزنك، يتميز كل منها بخواص معينة:

  • غلوكونات الزنك: واحدة من أهم أشكال متممات الزنك التي لا تحتاج لوصفة، ويمكن أن يستخدم في علاج نزلات البرد، ويتواجد بشكل بخاخات أنفية وأقراص المضغ.
  • أسيتات الزنك: يستخدم مثل غلوكونات الزنك كعلاج في نزلات البرد لتخفيف الأعراض والمساعدة على التعافي بسرعة.
  • سلفات الزنك: بالإضافة لاستخدامه في حالات عوز الزنك، فقد لوحظ فعاليته في علاج حب الشباب.
  • بيكولينات الزنك: أشارت بعض الأبحاث أن الجسم يمكن أن يمتص هذا الشكل أكثر من الأشكال الأخرى، بما في ذلك الغلوكونات والسيترات.
  • أروتات الزنك: يعد أكثر الأشكال شيوعًا من مكملات الزنك.
  • سترات الزنك: أظهرت بعض الدراسات أن هذا الشكل من مكملات الزنك يماثل الغلوكونات في الامتصاص ولكن يتميز بأن طعمه أقل مرارة وأكثر تقبلًا لدى المريض.

مع أن هذه المكملات تعتبر آمنة نوعًا ولكن يجب التذكير أن البخاخات الأنفية التي تحتوي على الزنك قد تسبب فقدان حاسة الشم.

كيف يعمل الزنك في الحفاظ على صحة الشعر ومنع تساقطه؟

يلعب الزنك دورًا هامًا في إصلاح الشعر ونموه، كما أنه يساعد في الحفاظ على الغدد الزيتية حول الجريبات.

يعتقد الباحثون أن الزنك يعمل كمثبط لأنزيم 5-AR، وهو الأنزيم المسؤول عن عملية تحويل التستوستيرون إلى DHT أو المعروف بـ ديهيدروتيستوستيرون وهو أندروجين قوي يرتبط بتضخم البروستات وفقدان الشعر. وبالتالي عند تثبيط هذا الأنزيم سيتم منع تشكل هذا المركب وبالتالي التخفيف من تساقط الشعر. كما وجد الباحثون أيضًا أن هناك علاقة بين تناول مكملات الزنك وإبطاء أو إيقاف تساقط الشعر عند مرضى قصور الغدة الدرقية، حيث يعتبر قصور الغدة الدرقية سبب معروف على نطاق واسع لتساقط الشعر.

على الرغم من أن مستويات الزنك تكون منخفضة عند معظم الذين يعانون من تساقط الشعر، إلّا أن مستوياته كانت منخفضة بشكل أكبرعند مرضى الثعلبة وتدفق التيلوجين مقارنة مع الذين يعانون من تساقط الشعر بسبب أندروجيني. وقد أشارت بعض الدراسات إلى تحسن ملحوظ في تساقط الشعر عند مرضى الثعلبة بعد تناول مكملات الزنك.

 

الجرعة الموصى بها من الزنك:

تتراوح الجرعة الموصى بها للبالغين يوميًا بين 15- 30 ميللي غرام، ولكن يمكن أن يتم استخدامه بجرعات أعلى في حالات معينة مثل حب الشباب، الإسهال، والتهابات الجهاز التنفسي.

و يجب عدم تجاوز الحد الأعلى الموصى به وهو 40 ميللي غرام إذا لم يكن ذلك تحت إشراف طبي.

التأثيرات الجانبية والتداخلات:

ارتبط تناول الزنك مع بعض الآثار الجانبية المزعجة مثل الإقياء، الإسهال وآلام المعدة. كما أن تناول 40 ملغ من الزنك يوميًا يمكن أن يسبب أعراض تشبه الانفلونزا مثل الحمى، السعال، الصداع والتعب.

قد يتداخل الزنك أيضًا مع امتصاص النحاس، وبالتالي تناوله بجرعة كبيرة قد يسبب انخفاض مستويات النحاس في الجسم مع مرور الوقت.و أيضًا أثبتت بعض الدراسات أن الزنك يمكن أن يتداخل مع المضادات الحيوية و يسبب التقليل من فعاليتها إذا تم تناولهم في نفس الوقت.

هل يجب علي تناول المتممات للحفاظ على صحة الشعر؟

بلا شك فإن تناول الطعام هو الطريق الأفضل للحصول على العناصر الضرورية للجسم بشكل عام، وللشعر بشكل خاص، ولكن إن كان هناك نقص أو سوء في التغذية فيمكن في هذه الحالة تناول المتممات ولكن بالجرعات المناسبة. فقد أشارت بعض الأبحاث أن المكملات الغذائية تعمل بشكل أفضل عند الأشخاص الذين يعانون فعلًا من نقص في العناصر، وعلاوة على ذلك فيمكن أن تكون هذه المكملات ضارة إذا لم تكن بحاجة لها.

وهذا أيضًا ينطبق على تناول متممات الزنك، فقد أظهرت عدة دراسات أن تناول الزنك في حال عدم عوزه سيلعب دورًا عكسيًا ويسبب تساقط الشعر.